أَيْنَ وَجْهُ الله الَّذِيْ إِلَيْهِ يَتَوجَّهُ الأَوْلِيَاء

من زيارةِ الندبةِ الصَّادرةِ عن النَّاحيةِ المقدَّسة، إلى دعاءِ الندبةِ الشريف:

ودعاءُ النُدبةِ بحسبِ ما هو معروفٌ في كُتبِ الأدعيةِ والمزارات جاء مروياً مرَّتين، مرَّةً عن الصَّادقِ صلواتُ اللهِ عليه، ومرَّةً عن إمامِ زماننا..

وأنا أقرأ عليكم من مفاتيح الجنان: أَيْنَ بَابُ الله الَّذِي مِنْهُ يُؤْتَى - هوَ هذا الباب لماذا؟ لأنَّهُ أصلُ الأصول، لا يوجد بابٌ آخر، لا توجد نافذةٌ، لا يوجدُ ثَقبٌ، لا يوجدُ مكانٌ يُمكننا أن نتسلَّل من خِلالهِ إلى الله، هو بابٌ واحد، بابنا نحنُ إمامُ زماننا، هو هذا ولا يوجدُ غيره، هل سألتم أنفسكم لماذا؟ لأنَّهُ أصلُ الأصول، وتُعساً لمنظومةِ عقائدِ مراجع النَّجف ما تُسمَّى بأصول الدين الخمسة، إنَّها أصولُ الأشاعرةِ والمعتزلة، إذا كنتم تبحثون عن أصولِ دين عليٍّ وآلِ عليّ، هي هذهِ الَّتي تُعرَضُ عِبرَ شاشة القمر في هذا البرنامج هذهِ أصولُ دين عليٍّ وآلِ عليّ - أَيْنَ وَجْهُ الله الَّذِيْ إِلَيْهِ يَتَوجَّهُ الأَوْلِيَاء، أَيْنَ السَّبَبُ الْمُتَّصِلُ بَيْنَ الأَرْضِ وَالسَّمَاء - هذهِ الجُملُ القصيرةُ تختصرُ كُلَّ المطالب السابقة، وما سيأتي من المطالب اللاحقة، فإمامُ زماننا هو بابُ الله، وإمامُ زماننا هو وجهُ الله، وإمامُ زماننا هو سببُ الله، فهو البابُ الَّذي منهُ ندخلُ إلى الله إن صحَّت هذهِ التعابير، اللغةُ قاصرة، فماذا سأصنعُ لألفاظها؟!

المجموع :2326

العنوان الطول روابط البرنامج المجموعة الوثاق